منتديات جمال سلمى الاسلامية العامه
ادارة منتدى جمال سلمى الاسلاميه ترحب بالاعضاء والزوار وتتمنى لهم قضاء وقت ممتع ومفيد وتمنع نشر الموضوعات التي تخدش الحياء العام لاعضاء المنتدى وزواره واعلم ان مساهماتك شاهد لك لاعليك

منتديات جمال سلمى الاسلامية العامه

منتدى إسلامى - ثقافى - اجتماعي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جقوانين المنتديالتسجيلدخول
اللهم اجعلني خيرا مما يظنون ولا تؤاخذني بما يقولون واغفر لي ما لا يعلمون.
يسر ادارة منتديات جمال سلمي الاسلامية العامة ان ترحب بك زائرا وتدعوك للتسجيل معنا للاستفادة منا وافادتنا بافكارك التي تطرحها معنا في المنتدي  
 اللهم احفظ هذا البلد امنا مطمئنا واجعل من اراد بمصر و شعبها شرا كيده فى نحره يارب العالمين
كل لحظة تجمعنا اليوم قد لا تتكرر غدا فلنبقي الحب والأخوة 
رباط ود لا يقطعه قول قاس أو ظن سيء أو استهتار جارح
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأكثر نشاطاً
مدونتي الخاصة " لحن الوفاء "
عبّر عن أحساسك بكلمه
لعبة ألف نخلة
مسابقة في القرآن الكريم " متجدد "
مآبنكسر صآبر لوفرصتي تمضي..والحظ لو [عآثر]..بصنع أنآ..[حظي]
أعترف بحالتك ,,
أكثروا من قول لا إله إلا الله
سًجلــيٍ حضـوركِ اليومــيٍ بصًــوٍرة طُفــلٍ ..
لهجـــات الشعــوب العربيـــه ( هيــا شاركنا بلهجتك )
توثيق ثورة 25 يناير 2011 كما دونها / طارق عقل الجزء الاول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ماما مرفت
 
ملكة بكبريائي
 
جمال سلمى
 
عابرة سبيل
 
صمتى جوابى
 
مناره
 
هداية الله
 
دموع الصمت
 
أية الجزائرية
 
ahalam nuona
 
المواضيع الأخيرة
» مناجاة .. .. .. جمال سلمى
الجمعة أبريل 27, 2018 10:33 am من طرف جمال سلمى

» علمتنى الحياة .. .. جمال سلمى
السبت أبريل 14, 2018 11:05 am من طرف جمال سلمى

» شركة تشطيب وديكورات (شركه عقاري للتنميه وإدارة المشروعات) 01020115116
الإثنين أبريل 02, 2018 4:24 pm من طرف زائر

»  شركة تشطيب وديكورات (شركه عقاري للتنميه وإدارة المشروعات) 01020115116
الأحد أبريل 01, 2018 4:07 pm من طرف زائر

»  ..هيا الى مغفرة من رب العباد. . جمال سلمى
الأحد أبريل 01, 2018 6:59 am من طرف جمال سلمى

» شركة تشطيب وديكورات (شركه عقاري للتنميه وإدارة المشروعات) 01020115116
السبت مارس 31, 2018 5:57 pm من طرف زائر

» شركة ديكورات (شركه عقاري للتنميه وإدارة المشروعات) 01020115116
الخميس مارس 29, 2018 11:50 am من طرف زائر

» شركات التشطيب في العبور (شركه عقاري للتنميه وإدارة المشروعات) 01020115116
الأربعاء مارس 28, 2018 5:08 pm من طرف زائر

» شركات التشطيب في العبور (شركه عقاري للتنميه وإدارة المشروعات) 01020115116
الثلاثاء مارس 27, 2018 4:06 pm من طرف زائر

» النقاب وراى الشرع فية ..
السبت مارس 10, 2018 9:16 am من طرف جمال سلمى

» همسات وذكريات. ٣ . جمال سلمى
الثلاثاء مارس 06, 2018 12:38 pm من طرف غروب الشمس

» شركة ديكورات وتشطيب (شركه عقاري للتنميه واداره المشروعات) 01020115116
الإثنين مارس 05, 2018 5:05 pm من طرف زائر

» شركات تشطيب وديكور (شركه عقاري للتنميه واداره المشروعات) 01020115116
الأحد مارس 04, 2018 4:07 pm من طرف زائر

»  شركات تشطيب وديكور (شركه عقاري للتنميه واداره المشروعات) 01020115116
السبت مارس 03, 2018 4:34 pm من طرف زائر

» شركات تشطيب وديكور (شركه عقاري للتنميه واداره المشروعات) 01020115116
الخميس مارس 01, 2018 4:54 pm من طرف زائر

» شركات تشطيب وديكور (شركه عقاري للتنميه واداره المشروعات) 01020115116
الخميس مارس 01, 2018 4:51 pm من طرف زائر

» التجارة مع الله .. جمال سلمى
الأربعاء فبراير 28, 2018 4:24 pm من طرف جمال سلمى

» همسات وذكريات. ٢ . جمال سلمى
الثلاثاء فبراير 27, 2018 5:52 pm من طرف جمال سلمى

» همسات وذكريات. . جمال سلمى
الثلاثاء فبراير 27, 2018 5:50 pm من طرف جمال سلمى

» القرآن الكريم .. .. جمال سلمى
الإثنين فبراير 26, 2018 4:48 pm من طرف جمال سلمى

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 349 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو mayadaahmed فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 24855 مساهمة في هذا المنتدى في 5387 موضوع
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 بيان ما يحبط العمل من الرياء الخفي والجلي وما لا يحبط

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماما مرفت
نائبة المدير العام واستشارى المنتدى
نائبة المدير العام واستشارى المنتدى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 6347
نقاط : 8775
تاريخ التسجيل : 16/08/2012
العمل/الترفيه : تخاف الله وتراقبه

مُساهمةموضوع: بيان ما يحبط العمل من الرياء الخفي والجلي وما لا يحبط   الأربعاء يناير 27, 2016 2:24 pm

بيان ما يحبط العمل من الرياء الخفي والجلي وما لا يحبط

فنقول فيه: إذا عقد العباد العبادة على الإخلاص ثم ورد عليه وارد الرياء فلا يخلو إما أن يرد عليه بعد فراغه من العمل أو قبل الفراغ، فإن ورد بعد الفراغ سرور مجرد بالظهور من غير إظهار فهذا لا يفسد العمل، إذ العمل قد تم على نعت الإخلاص سالماً عن الرياء فما يطرأ بعده فيرجو أن لا ينعطف عليه أثر، لا سيما إذا لم يتكلف هو إظهاره والتحدث به ولم يتمن إظهاره وذكره ولكن اتفق ظهوره وبإظهار الله، ولم يكن منه إلا ما دخل من السرور والارتياح على قلبه. نعم لو تم العمل على الإخلاص من غير عقد رياء ولكن ظهرت له بعده رغبة في الإظهار فتحدث به وأظهره فهذا مخوف.

وفي الآثار والأخبار ما يدل على أنه يحبط فقد روي عن ابن مسعود أنه سمع رجلاً يقول قرأت البارحة البقرة فقال ذلك حظه منها. وروي عن رسول الله ﭬ أنه قال لرجل قال له: صمت الدهر يا رسول الله. فقال له "ما صمت ولا أفطرت" فقال بعضهم إنما قال ذلك لأنه أظهره وقيل هو إشارة إلى كراهة صوم الدهر. وكيفما كان فيحتمل أن يكون ذلك من رسول الله ﭬ ومن ابن مسعود استدلالاً على أن قلبه عند العبادة لم يخل عن عقد الرياء وقصده له لما أن ظهر منه التحدث به، إذ يبعد أن يكون ما يطرأ بعد العمل مبطلاً لثواب العمل بل الأقيس أن يقال إنه مثاب على عمله الذي مضى ومعاقب على مراءاته بطاعة الله بعد الفراغ منها، بخلاف ما لو تغير عقده إلى الرياء قبل الفراغ من الصلاة فإن ذلك قد يبطل الصلاة ويحبط العمل. وأما إذا ورد وارد الرياء قبل الفراغ من الصلاة مثلاً وكان قد عقد على الإخلاص ولكن ورد في أثنائها وارد الرياء، فلا يخلوا إما أن يكون مجرد سرور لا يؤثر في العمل وإما ان يكون رياء باعثاً على العمل، فإن كان باعثاً على العمل وختم العبادة به حبط أجره. ومثاله: أن يكون في تطوع فتجددت له نظارة، أو حضر ملك من الملوك وهو يشتهي أن ينظر إليه، أو يذكر شيئاً نسيه من ماله وهو يريد أن يطلبه، ولولا الناس لقطع الصلاة فاستتمها خوفاً من مذمة الناس، فقد حبط أجره وعليه الإعادة إن كان في فريضة وقد قال ﭬ "العمل كالوعاء إذا طاب آخره طاب أوله" أي النظر إلى خاتمته. وروي "أن من راءى بعمل ساعة حبط عمله الذي كان قبله"

وهذا منزل على الصلاة في هذه الصورة لا على الصدقة ولا على القراءة فإن كل جزء من ذلك مفرد، فما يطرأ يفسد الباقي دون الماضي، والصوم والحج من قبيل الصلاة. وأما إذا كان وارد الرياء وقصد تحسين الصلاة لأجل نظرهم وكان لولا حضورهم لكان يتمها أيضاً، فهذا رياء قد أثر في العمل وانتهض باعثاً على الحركات، فإن غلب حتى انمحق معه الإحساس بقصد العبادة والثواب وصار قصد العبادة مغموراً. فهذا أيضاً ينبغي أن يفسد العبادة مهما مضى ركن من أركانها على هذا الوجه، لأنا نكتفي بالنية السابقة عند الإحرام بشرط أن لا يطرأ عليها ما يغلبها أو يغمرها، ويحتمل أن يقال لا يفسد العبادة نظراً إلى حالة العقد وإلى بقاء قصد أصل الثواب وإن ضعف بهجوم قصد هو أغلب منه.

ولقد ذهب الحارق المحاسبي رحمه الله تعالى إلى الإحباط في أمر هو أهون من هذا وقال: إذا لم يرد إلا مجرد السرور باطلاع الناس - يعني سروراً هو كحب المنزلة والجاه - قال؛ قد اختلف الناس في هذا؛ فصارت فرقة إلى أنه محبط لأنه نقض العزم الأول وركن إلى حمد المخلوقين ولم يختم عمله بالإخلاص وإنما يتم العمل بخاتمته، ثم قال ولا أقطع عليه بالحبط وإن لم يتزيد في العمل ولا آمن عليه وقد كنت أقف فيه لاختلاف الناس، والأغلب على قلبي أنه يحبط إذا ختم عمله بالرياء ثم قال: فإن قيل قد قال الحسن رحمه الله تعالى؛ إنهما حالتان، فإذا كانت الأولى لم تضره الثانية. وقد روي أن رجلاً قال لرسول الله ﭬ يا رسول الله أسر العمل لا أحب أن يطلع عليه فيطلع عليه فيسرني قال "لك أجران أجر السر وأجر العلانية" ثم تكلم على الخبر والأثر فقال: أما الحسن فإنه أراد بقوله: لا يضره، أي لا يدع العمل ولا تضره الخطرة وهو يريد الله، ولم يقل إذا عقد الرياء بعد عقد الإخلاص لم يضره، وأما الحديث فتكلم عليه بكلام طويل يرجع حاصله إلى ثلاثة أوجه "أحدها" أن يحتمل أنه أراد ظهور عمله بعد الفراغ وليس في الحديث أنه قبل الفراغ. "الثاني" أنه أراد أن يسر به للقتداء به أو لسرور آخر محمود مما ذكرناه قبل لا سروراً بسبب حب المحمدة والمنزلة، بدليل أنه جعل له به أجراً، ولا ذاهب من الأمة إلى أن للسرور بالمحمدة أجراً وغايته أن يعفى عنه، فكيف يكون للمخلص أجر وللمرائي أجران؟ "والثالث" أنه قال: أكثر من يروي الحديث يرويه غير متصل إلى أبي هريرة بل أكثرهم يوقفه على أبي صالح، ومنهم من يرفعه، فالحكم بالعمومات الواردة في الرياء أولى. هذا ما ذكره ولم يقطع به بل أظهر ميلاً إلى الإحباط.

والأفيس عندنا: أن هذا القدر إذا لم يظهر أثره في العمل بل بقي العمل صادراً عن باعث الدين وإنما انضاف إليه السرور بالاطلاع فلا يفسد العمل لأنه لم ينعدم به أصل نيته وبقيت تلك النية باعثة على العمل وحاملة على الإتمام.

وأما الأخبار التي وردت في الرياء فهي محمولة على ما إذا لم يرد به إلا الخلق، وأما ما ورد في الشركة فهو محمول على ما إذا كان قصد الرياء مساوياً لقصد الثواب أو أغلب منه، أما إذا كان ضعيفاً بالإضافة إليه فلا يحبط بالكلية ثواب الصدقة وسائر الأعمال، ولا ينبغي أن يفسد الصلاة، ولا يبعد أن يقال إن الذي أوجب عليه صلاة خالصة لوجه الله - والخالص ما لا يشوبه شيء - فلا يكون مؤدياً للواجب مع هذا الشوب والعلم عند الله فيه. وقد ذكرنا في كتاب الإخلاص كلاماً أوفى مما أوردناه الآن فليرجع إليه، فهذا حكم الرياء الطارئ بعد عقد العبادة إما قبل الفراغ أو بعد الفراغ.

القسم الثالث: الذي يقارن حال العقد بأن يبتدئ الصلاة على قصد الرياء، فإن استمر عليه سلم فلا خلاف في أن يقضى ولا يعتد بصلاته، وإن ندم عليه في أثناء ذلك واستغفر ورجع قبل التمام ففيما يلزمه ثلاثة أوجه "قالت فرقة" لم تنعقد صلاته مع قصد الرياء فليستأنف "وقالت فرقة" تلزمه إعادة الأفعال كالركوع والسجود وتفسد أفعاله دون تحريمة الصلاة لأن التحريم عقد، والرياء خاطر في قلبه لا يخرج التحريم عن كونه عقداً "وقالت فرقة" لا يلزم إعادة شيء بل يستغفرالله بقلبه ويتم العبادة على الإخلاص والنظر إلى خاتمة العبادة كما لو ابتدأ بالإخلاص وختم بالرياء لكان يفسد عمله.

وشبهوا ذلك بثوب أبيض لطخ بنجاسة عارضة فإذا أزيل العارض عاد إلى الأصل، فقالوا إن الصلاة والركوع والسجود لا تكون إلا لله ولو سجد لغير الله لكان كافراً، ولكن اقترن به عارض الرياء ثم زال بالندم والتوبة وصار إلى حالة لا يبالي بحمد الناس وذمهم فتصح صلاته. ومذهب الفريقين الآخرين خارج عن قياس الفقه جداً خصوصاً من قال يلزمه إعادة الركوع والسجود دون الافتتاح، لأن الركوع والسجود إن لم يصح صار أفعالاً زائدة في الصلاة فتفسد الصلاة. وكذلك قول من يقول لو ختم بالإخلاص صم نظراً إلى الآخر فهو أيضاً ضعيف، لأن الرياء يقدح في النية وأولى الأوقات بمراعاة أحكام النية حال الافتتاح، فالذي يستقيم على قياس الفقه هو أن يقال إن كان باعثه مجرد الرياء في ابتداء العقد دون طلب الثواب وامتثال الأمر لم ينعقد افتتاحه ولم يصح ما بعده، وذلك فيمن إذا خلا بنفسه لم يصل ولما رأى الناس تحرم بالصلاة وكان بحيث لو كان ثوبه نجساً أيضاً كان يصلي لأجل الناس، فهذه صلاة لا نية فيها إذ النية عبارة عن إجابة باعث الدين، وههنا لا باعث ولا إجابة. فأما إذا كان بحيث لولا الناس أيضاً لكان يصلي إلا أنه ظهر له الرغبة في المحمدة أيضاً فاجتمع الباعثان، فهذا إما أن يكون في صدقة وقراءة وما ليس فيه تحليل وتحريم أو في عقد صلاة وحج، فإن كان في صدقة فقد عصى بإجابة باعث الرياء وأطاع بإجابة باعث الثواب "فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره" فله ثواب بقدر قصده الصحيح وعقاب بقدر قصده الفاسد ولا يحبط أحدهما الآخر. وإن كان في صلاة تقبل الفساد بتطرق خلل إلى النية فلا يخلوا إما أن تكون فرضاً أو نفلاً، فإن كانت نفلاً فحكمها أيضاً حكم الصدقة فقد عصى من وجه وأطاع ومن وجه، إذ اجتمع في قلبه الباعثان، ولا يمكن أن يقال صلاته فاسدة والاقتداء به باطل حتى إن من صلى التراويح وتبين من قرائن حاله أن يصده الرياء بإظهار حسن القراءة، ولولا اجتماع الناس خلفه وخلا في بيت وحده لما صلى لا يصح الاقتداء به فإن المصير إلى هذا بعيد جداً، بل يظن بالمسلم أنه يقصد الثواب أيضاً بتطوعه فتصح باعتبار ذلك القصد صلاته ويصح الاقتداء به، وإن اقترن به قصد آخر وهو به عاص، فأما إذا كان في فرض واجتمع الباعثان وكان كل واحد لا يستقل وإنما يحصل الانبعاث بمجموعهما فهذا لا يسقط الواجب عنه، لأن الإيجاب لم ينتهض باعثاً في حقه بمجرده واستقلاله، وإن كان كل باعث مستقلاً حتى لو لم يكن باعث الرياء لأدى الفرائض، ولو لم يكن باعث الفرض لأنشأ صلاة تطوعاً لأجل الرياء فهذا محل النظر، وهو محتمل جداً، فيحتمل أن يقال إن الواجب صلاة خالصة لوجه الله ولم يؤد الواجب الخالص، ويحتمل أن يقال الواجب امتثال الأمر بباعث مستقل بنفسه وقد وجد، فاقتران غيره به لا يمنع سقوط الفرض عنه، كما لو صلى في دار مغصوبة فإنه وإن كان عاصياً بإيقاع الصلاة في الدار المغصوبة فإنه مطيع بأصل الصلاة ومسقط للفرض عن نفسه، وتعارض الاحتمال في تعارض البواعث في أصل الصلاة، أما إذا كان الرياء في المبادرة مثلاً دون أصل الصلاة مثل من بادر إلى الصلاة في أول الوقت لحضور جماعة لو خلا لأخر إلى وسط الوقت، ولولا الفرض لكان لا يبتدئ صلاة لأجل الرياء فهذا مما يقطع بصحة صلاته وسقوط الفرض به، لأن باعث أصل الصلاة من حيث إنها صلاة لم يعارضه غيره بل من حيث تعيين الوقت، فهذا أبعد من القدح في النية، هذا في رياء يكون باعثاً على العمل وحاملاً عليه، وأما مجرد السرور باطلاع الناس عليه إذا لم يبلغ أثره إلى حيث يؤثر في العمل فبعيد أن يفسد الصلاة. فهذا ما نراه لائقاً بقانون الفقه، والمسألة غامضة من حيث أن الفقهاء لم يتعرضوا لها في فن الفقه، والذين خاضوا فيها وتصرفوا لم يلاحظوا قوانين الفقه ومقتضى فتاوي الفقهاء في صحة الصلاة وفسادها، بل حملهم الحرص على تصفية القلوب وطلب الإخلاص على إفساد االعبادات بأن الخواطر وما ذكرناه هو الأقصد فيما نراه والعلم عند الله عز وجل فيه وهو عالم الغيب والشهادة وهو الرحمن الرحيم
.

المصدر

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عابرة سبيل
عضو جديد
عضو جديد
avatar

انثى
عدد المساهمات : 2378
نقاط : 2378
تاريخ الميلاد : 05/05/1995
تاريخ التسجيل : 20/12/2015
العمر : 23
العمل/الترفيه : طالبه

مُساهمةموضوع: رد: بيان ما يحبط العمل من الرياء الخفي والجلي وما لا يحبط   الأحد فبراير 07, 2016 7:38 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


جزاك الله خيرا على هذا الموضوع الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماما مرفت
نائبة المدير العام واستشارى المنتدى
نائبة المدير العام واستشارى المنتدى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 6347
نقاط : 8775
تاريخ التسجيل : 16/08/2012
العمل/الترفيه : تخاف الله وتراقبه

مُساهمةموضوع: رد: بيان ما يحبط العمل من الرياء الخفي والجلي وما لا يحبط   الثلاثاء مارس 01, 2016 3:10 pm

عابرة سبيل كتب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


جزاك الله خيرا على هذا الموضوع الرائع


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وجزاك بالمثل مرورك الاروع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بيان ما يحبط العمل من الرياء الخفي والجلي وما لا يحبط
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جمال سلمى الاسلامية العامه  :: المنتديات الاسلاميه :: همســـات وجـــدانيــه-
انتقل الى: