منتديات جمال سلمى الاسلامية العامه
ادارة منتدى جمال سلمى الاسلاميه ترحب بالاعضاء والزوار وتتمنى لهم قضاء وقت ممتع ومفيد وتمنع نشر الموضوعات التي تخدش الحياء العام لاعضاء المنتدى وزواره واعلم ان مساهماتك شاهد لك لاعليك

منتديات جمال سلمى الاسلامية العامه

منتدى إسلامى - ثقافى - اجتماعي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جقوانين المنتديالتسجيلدخول
اللهم اجعلني خيرا مما يظنون ولا تؤاخذني بما يقولون واغفر لي ما لا يعلمون.
يسر ادارة منتديات جمال سلمي الاسلامية العامة ان ترحب بك زائرا وتدعوك للتسجيل معنا للاستفادة منا وافادتنا بافكارك التي تطرحها معنا في المنتدي  
 اللهم احفظ هذا البلد امنا مطمئنا واجعل من اراد بمصر و شعبها شرا كيده فى نحره يارب العالمين
كل لحظة تجمعنا اليوم قد لا تتكرر غدا فلنبقي الحب والأخوة 
رباط ود لا يقطعه قول قاس أو ظن سيء أو استهتار جارح
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأكثر نشاطاً
مدونتي الخاصة " لحن الوفاء "
عبّر عن أحساسك بكلمه
لعبة ألف نخلة
مسابقة في القرآن الكريم " متجدد "
مآبنكسر صآبر لوفرصتي تمضي..والحظ لو [عآثر]..بصنع أنآ..[حظي]
أعترف بحالتك ,,
أكثروا من قول لا إله إلا الله
سًجلــيٍ حضـوركِ اليومــيٍ بصًــوٍرة طُفــلٍ ..
لهجـــات الشعــوب العربيـــه ( هيــا شاركنا بلهجتك )
توثيق ثورة 25 يناير 2011 كما دونها / طارق عقل الجزء الاول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ماما مرفت
 
ملكة بكبريائي
 
جمال سلمى
 
عابرة سبيل
 
صمتى جوابى
 
مناره
 
هداية الله
 
دموع الصمت
 
أية الجزائرية
 
ahalam nuona
 
المواضيع الأخيرة
» شركة تشطيب بمصر(شركه عقاري للتنميه وإدارة المشروعات) 01020115116
اليوم في 4:56 pm من طرف saraahmed

» شركة تشطيب بمصر(شركه عقاري للتنميه وإدارة المشروعات) 01020115116
اليوم في 4:51 pm من طرف saraahmed

» شركة ديكور وتشطيبات (شركه عقاري للتنميه وإدارة المشروعات) 01020115116
أمس في 2:43 pm من طرف saraahmed

» شركة ديكور وتشطيبات (شركه عقاري للتنميه وإدارة المشروعات) 01020115116
أمس في 2:34 pm من طرف saraahmed

» مناجاة .. .. .. جمال سلمى
الجمعة أبريل 27, 2018 10:33 am من طرف جمال سلمى

» علمتنى الحياة .. .. جمال سلمى
السبت أبريل 14, 2018 11:05 am من طرف جمال سلمى

» شركة تشطيب وديكورات (شركه عقاري للتنميه وإدارة المشروعات) 01020115116
الإثنين أبريل 02, 2018 4:24 pm من طرف زائر

»  شركة تشطيب وديكورات (شركه عقاري للتنميه وإدارة المشروعات) 01020115116
الأحد أبريل 01, 2018 4:07 pm من طرف زائر

» شركة تشطيب وديكورات (شركه عقاري للتنميه وإدارة المشروعات) 01020115116
الأحد أبريل 01, 2018 4:05 pm من طرف زائر

»  ..هيا الى مغفرة من رب العباد. . جمال سلمى
الأحد أبريل 01, 2018 6:59 am من طرف جمال سلمى

» شركة تشطيب وديكورات (شركه عقاري للتنميه وإدارة المشروعات) 01020115116
السبت مارس 31, 2018 5:57 pm من طرف زائر

» شركة ديكورات (شركه عقاري للتنميه وإدارة المشروعات) 01020115116
الخميس مارس 29, 2018 11:50 am من طرف زائر

» شركات التشطيب في العبور (شركه عقاري للتنميه وإدارة المشروعات) 01020115116
الأربعاء مارس 28, 2018 5:08 pm من طرف زائر

» شركات التشطيب في العبور (شركه عقاري للتنميه وإدارة المشروعات) 01020115116
الأربعاء مارس 28, 2018 5:06 pm من طرف زائر

» شركات التشطيب في العبور (شركه عقاري للتنميه وإدارة المشروعات) 01020115116
الثلاثاء مارس 27, 2018 4:08 pm من طرف زائر

» شركات التشطيب في العبور (شركه عقاري للتنميه وإدارة المشروعات) 01020115116
الثلاثاء مارس 27, 2018 4:06 pm من طرف زائر

» النقاب وراى الشرع فية ..
السبت مارس 10, 2018 9:16 am من طرف جمال سلمى

» همسات وذكريات. ٣ . جمال سلمى
الثلاثاء مارس 06, 2018 12:38 pm من طرف غروب الشمس

» شركة ديكورات وتشطيب (شركه عقاري للتنميه واداره المشروعات) 01020115116
الإثنين مارس 05, 2018 5:05 pm من طرف زائر

»  شركة ديكورات وتشطيب (شركه عقاري للتنميه واداره المشروعات) 01020115116
الإثنين مارس 05, 2018 5:04 pm من طرف زائر

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 349 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو mervatvero فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 24872 مساهمة في هذا المنتدى في 5403 موضوع
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 كيف يكون الحوار الصحيح في حياتنا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الايمان
عضو جديد
عضو جديد
avatar

انثى
عدد المساهمات : 108
نقاط : 209
تاريخ التسجيل : 30/11/2011
العمل/الترفيه : مسلمه والحمد لله

مُساهمةموضوع: كيف يكون الحوار الصحيح في حياتنا    الثلاثاء ديسمبر 25, 2012 9:26 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اما بعد
اود ان اطرح هذا الموضوع القيم من اجل الحفاظ على الشعب الواحد وعلى اعضاء المنتدي من فتح وحماس والموضوع يتكلم عن ادب الحوار من ايام الرسول ص والحوار يشمل حتي حوار الاعضاء اليكم الموضوع
إن الحوار يكون – أحياناً – أقوى من الأسلحة العسكرية كلها؛ لأنه يعتمد على القناعات الداخلية الذاتية؛ بل ربما أفلح الحوار فيما لا تفلح فيه الحروب الطاحنة.
وفيما يلي حادثتان تاريخيتان قديمتان تدلان على ذلك، وكلا الحادثتين تتعلق بطائفة من الخوارج، ومن المعروف في تاريخ الإسلام أن الخوارج من أكثر الناس ضراوة وقوة، وشجاعة وبسالة في الحروب، مما جعل الناس يرهبونهم.
حتى نساء الخوارج، كن يبدين من ضروب البسالة والشجاعة في الحروب ما تدهش العقول له:
فلننظر كيف فعل بهم الحوار؟!
ذكر الشيخ – حفظه الله – موقف الصحابي الجليل ابن عباس مع الخوارج في زمن علي بن أبي طالب - رضي الله عنه – فليراجع، وسنذكر هنا الموقف الثاني للخوارج مع الخليفة العادل عمر بن عبدالعزيز – رحمه الله – وقد كتب إليهم ينكر خروجهم، ويقول لهم: "أنتم قليل أذلة"، فردّوا عليه، وقالوا: أما قولك: إنا قليل أذلة، فإن الله _تعالى_ يقول لأصحاب نبيه _صلى الله عليه وسلم_: "وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الْأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ" (الأنفال:26)، فردوا عليه بذلك.
فوجَّه إليهم عمر بن عبد العزيز فقيهاً اسمه: عون بن عبد الله، وهو أخو عبيد الله بن عبد الله بن عتبة _رضي الله عنهم ورحمهم أجمعين_.
فقال لهم عون بن عبد الله: إنكم كنتم تطلبون حاكماً في مثل عدالة عمر بن الخطاب – رضي الله عنه- فلمّا جاءكم هذا الحاكم كنتم أنتم أول من نفر عنه وحاربه.
قالوا: صدقت، ولكنه لم يتبرأ ممن قبله ولم يلعنهم، فلم يلعن علي بن أبي طالب، ولا معاوية، ولا بني أمية؛ لذا فنحن نحاربه – وهذا هو مذهب الخوارج-.
قالوا: ما لعنّاه قط!
قال: أيسعكم أن تتركوا لعن وزير فرعون الطاغية، والمنفذ لأوامره، والذي بنى صرحه بأمره، ولا يسعكم أن تتركوا لعن أهل قبلتكم، إن كانوا أخطؤوا في شيء، أو عملوا بغير الحق؟!!
فسكتوا ورجع منهم طائفة كبيرة.
والشاهد هنا كما يقول السكوني في (عيون المناظرات): "فكانت حجة عمر أبلغ من قتالهم بالسيف".
وهكذا يتبين أن الحجة القوية، والحوار الهادئ المقنع الرزين من صاحب عقل وفهم وعلم يفعل في كثير من الأحيان ما لا تفعله السيوف ولا المدافع والطائرات.

المبحث الثاني: أهمية الحوار
في هذا المبحث بيّن الشيخ – وفّقه الله – أن أهمية الحوار تبرز في جانبين أحدهما: دعوة الناس إلى الإسلام والسنة بحيث تعقد محاورات مع غير المسلمين أو مع مبتدعين منحرفين لدعوتهم للإسلام والسنة والقرآن الكريم حافل بنماذج من الحوارات بين الأنبياء وأقوامهم فيظهر إذن أن الهدف الأول من الحوار هو دعوة الكفار إلى الإسلام أو دعوة الضالين من المبتدعة إلى السنة.
أما الجانب الثاني الذي يبين أهمية الحوار هو كما ذكر الشيخ – وفقه الله – فصل الخلاف في الأمور الاجتهادية التي لا نص صريح فيها ولا إجماع فيتحاور المختلفان للوصول إلى اليقين والحق في هذه المسألة الاجتهادية.

المبحث الثالث: قواعد الحوار وأصوله
ذكر الشيخ – حفظه الله – في هذا المبحث ضرورة أن يتلقى المسلم – وخاصة الداعية إلى الله – أسس الحوار وأصوله، وأن الحوار أصبح فناً وعلماً لا بد للداعية أن يتعلمه، ومن ثم ذكر الشيخ ثلاث قواعد للحوار هي كالتالي إجمالاً:
1- تحديد موضوع الحوار.
2- مناقشة الأصل قبل الفروع.
3- الاتفاق على أصل يرجع إليه.

المبحث الرابع: صفات المُحاور
تحدث الشيخ – وفقه الله – في هذا المبحث المهم عن الصفات التي ينبغي على المُحاوِر مراعاتها والاتصاف بها، وهي:
1- جودة الإلقاء وحسن العرض وسلاسة العبارة.
2- حسن التصور، والمقصود به ألا تكون الأفكار عند المتحدث مشوشة أو متداخلة أو متضاربة.
3- ترتيب الأفكار، وربط بعضها ببعض، وهذا مما يثبت حجة المحاور ويقويها.
4- العلم.
5- الفهم مع العلم.
6- الإخلاص، والتجرد في طلب الحق.
7- التواضع.

المبحث الخامس: آفات في الحوار
في هذا المبحث تطرّق الشيخ إلى العيوب والأخطاء الظاهرة في كثير من الحوارات بين المسلمين، وهي كما يلي:
1- رفع الصوت.
2- أخذ زمام الحديث بالقوة.
3- تهويل مقالة الطرف الآخر كأن يصف قول الآخر بالكفر أو الفسق أو البدعة أو مصادمة النص دون أن يثبت ذلك بالدليل الواضح.
4- الاعتداء في وصف الطرف الآخر بحيث تصفه بما لا يليق من الأوصاف كأن تقول: هذا جاهل سخيف حقير متسرع أو أنه ليس أهلاً لهذا الأمر أو تتهمه بسوء النية وخبث المقصد وغير ذلك مما لا دليل عليه.

المبحث السادس: آداب الحوار الصحيح
وهذا المبحث من أهم مباحث هذه الرسالة القيّمة، فقد جمع فيه الشيخ – حفظه الله – آداب الحوار الصحيح الذي لا بد من التحلي بها لكل محاور يريد الخير والنفع، وهي كالتالي:
1 - حسن المقصد:
فليس المقصود من الحوار العلو في الأرض، ولا الفساد، ولا الانتصار للنفس، ولكن المقصود الوصول إلى الحق.
والله _تعالى_ يعلم من قلب المحاور ما إن كان يهدف إلى ذلك أم يهدف إلى الانتصار، والتحدث في المجالس أنه أفحم خصمه بالحجة.
فعلى المسلم أن يطلب الحق بحسن نية، وألا يكون هدفه وهو يسمع كلام خصمه أن يرد عليه متى سكت؛ بل هدفه الوصول إلى الحقيقة، ولهذا كان الإمام الشافعي – رحمه الله – يقول: "ما ناظرت أحداً قط إلا أحببت أن يوفق ويُسدَّد ويعان، ويكون عليه رعاية من الله وحفظ، وما ناظرت أحداً إلا ولم أبال بيَّن الله الحق على لساني أو لسانه".
وهذه – والله – أخلاق أتباع الأنبياء؛ لأنه يبتغي إحقاق الحق لا إسقاط الخصم.
2 – التواضع بالقول والفعل.
3 – الإصغاء وحسن الاستماع:
الإصغاء إلى الآخرين فن قَلَّ من يجيده، فأكثرنا يجيد الحديث أكثر من الاستماع، والله _سبحانه وتعالى_ جعل لك لساناً واحداً، وجعل لك أذنين حتى تسمع أكثر مما تتكلم، فلا بد أن تستمع جيداً، وأن تستوعب جيداً ما يقوله الآخرون.
ووضع أذنك للمحدِّث، وحملقة عينيك بوجهه، وتأملك لما قال، يمكن أن يكون دليلاً على قوتك، وقدرتك على الحوار، وإذا وجدت ملاحظات، فيمكن أن تسجلها في ورقة لتتحدث فيها بعدما ينتهي من حديثه.
وهكذا كان الرسول _صلى الله عليه وسلم_ فربما تحدّث معه بعض المشركين بكلام لا يستحق أن يُسمع، فيصغي النبي _صلى الله عليه وسلم_ حتى إذا انتهى هذا الرجل وفرغ من كلامه، قال له _صلى الله عليه وسلم: "أَوَقَد فرغت يا أبا الوليد؟" قال: نعم. فتكلَّم النبي _صلى الله عليه وسلم_ بشيء من القرآن.
4 – الإنصاف:
وهو أن تكون الحقيقة ضالتك المنشودة، تبحث عنها في كل مكان، وفي كل عقل.
فلتستخلص الحق من خصمك، ولو من بين ركام الباطل الكثير الذي ربما جاء به.
إن الاعتراف بالحق وإعلانه – أيضاً – لا ينقص من قيمة الإنسان، فكونك تقول في مناظرة أو محاورة أو محاضرة: أنا أخطأت في كذا، هذا لا يعيبك؛ بل هذا يرفع منزلتك عند الناس، ويدل على شجاعتك وقوتك، وثقتك بنفسك.
5 – البدء بمواضع الاتفاق والإجماع والمسلَّمات:
فمن المصلحة ألا تبدأ الحوار بقضية مختلف فيها، بل ابدأ بموضوع متفق عليه، أو بقاعدة كلية مسلَّمة أو بدهية، وتدرج منها إلا ما يشبهها أو يقاربها، ثم إلى مواضع الخلاف.
فممّا يذكر عن سقراط – وهو أحد حكماء اليونان- أنه كان يبدأ مع خصمه بنقاط الاتفاق بينهما، ويسأله أسئلة لا يملك الخصم أن يجيبه عليها إلا بنعم، ويظل ينقله إلى الجواب تلو الآخر، حتى يرى المناظر أنه أصبح يُقر بفكرة كان يرفضها من قبل.
6 – ترك التعصب لغير الحق:
فلو حاورت إنساناً، فتناول معهداً تعمل فيه، أو مقالة كتبتها، أو كتاباً ألَّفته، أو محاضرة ألقيتها، أو تناول جهة – تُحسب أنت عليها – بالانتقاص والسب وتتبع الأخطاء، فإياك أن تتعصب لهذا الشيء الذي تنتمي وتنتسب إليه، ثم تبادر بالرد، وتقوم بتقديم كشف بالإيجابيات والحسنات في مقابل الكشف الذي قدمه هو بالأخطاء والسلبيات لا بل عليك بالأمور التالية:
أولاً: دع زمام الحديث بيده حتى ينتهي – كما اتفقنا قبل قليل-.
ثانياً: اعترف بصوابه فيما أصاب فيه، والحق ضالة المؤمن – كما سبق-.
ثالثاً: إذا انتهى فانقد الخطأ بطريقة علمية، بعيدة عن العواطف.
وما أعز وأصعب وأندر أن يتخلص الإنسان من التعصب – أي لون من ألوان التعصب، فإن الحزبيات قد أثَّرت في المسلمين تأثيراً كبيراً جداً.
7 – احترام الطرف الآخر:
فنحن مأمورون أن نُنزل الناس منازلهم، وألا نبخس الناس أشياءهم،
فيا أخي المسلم الداعية، ليس النجاح في الحوار والمناظرة مرهوناً بإسقاطك لشخصية الطرف الآخر الذي تناظره، ولا إسقاطك لشخصيته يعني أنك نجحت في المناظرة؛ بل ربما يرتد الأمر عليك، ويكون هذا دليلاً على إفلاسك وعجزك، وأنك لا تملك الحجة، فاشتغلت بالمتكلِّم عن الكلام.
ولهذا قال النبي _صلى الله عليه وسلم_: "ليس المؤمن بالطعَّان، ولا اللعَّان، ولا الفاحش، ولا البذيء".
8 – الموضوعية:
الموضوعية تعني: رعاية الموضوع، وعدم الخروج عنه.
فمن الموضوعية: عدم الهروب من الموضوع الأساسي إلى غيره.
كذلك من الموضوعية: عدم إدخال موضوع في آخر.
كذلك من الموضوعية: عدم النيل من التحدث باتهامه في نيته أو الكلام على شخصه، فبعض الناس يقول: من هذا الإنسان؟ ما هدفه؟ ما تاريخه؟ من وراءه؟ ما درجته من العلم؟ ما قدره؟
كذلك ليس من الموضوعية: الاشتغال بالأيمان المغلظة، والله _سبحانه وتعالى_ ذمَّ الذين يكثرون من اليمين، قال _تعالى_: "وَلا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَهِينٍ هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ" (القلم:10- 13).
وفرقٌ بين أن تكون مقتنعاً قناعة مطلقة بأنه هو الحق، فتحلف على ذلك، فإذا حلفتَ أنت عرفتُ أنك تعتقد أنه هو الحق، ولكن لا يلزم أن يكون هو الحق، فقد تراه حقاً وتحلف عليه، والواقع أن الحق بخلافه.
كذلك من الموضوعية: تجنب الكذب في الحديث، فإن المناظر قد يكذب أحياناً، فهذا ليس من الموضوعية في شيء، وإذا لم يكتشفه الخصم حال المناقشة فسيكتشفه فيما بعد، ويبين أنك كنت كاذباً فيما ادعيت.
ومثل الكذب وأخوه بتر النصوص، وهو أن تنقل نصاً طويلاً، فتجتزئ الكلام الذي يصلح لك، ويدل على ما تريد، وتترك الباقي، فهذا ليس من الأمانة؛ بل عليك أن تنقل الكلام كاملاً حتى يشاركك الناس فيما استنتجته، فإما أن يقرُّوك، وإما أن يخالفوك في الفهم،
كما أن من الموضوعية: إذا لم تعرف مسألة ما أن تقول: لا أدري، وإذا ترك العالم لا أدري، أصيبت مقاتله، كما كان السلف يقولون: ويجب على العالم أن يعلم تلاميذه وطلابه قول: "لا أدري"؛ حتى يلجؤوا إليها فيما لا يعلمون.
ومن الموضوعية: التوثيق العلمي، يعني إذا استدللت فلا تستدل بشائعات أو ظنون أو أوهام استقرت في عقلك أو في عقل من أمامك من الناس، بل استدل بالنصوص، والأدلة الواضحة، والبراهين الثابتة، والإحصاءات الدقيقة.
9 – عدم الإلزام بما لا يلزم أو المؤاخذة باللازم:
فإذا خالف إنسان أحد العلماء في قول، تأتي فتقول له: يا أخي، أنت خالفت فلاناً العالم، وهذا يلزم منه أنك ترى نفسك أعلم منه.
وهذا غير صحيح، فلا يلزم من قوله وخلافه للعالم الفلاني ذلك، فقد يخالفه في هذه المسألة باجتهاده، وهو يعرف أن هذا العالم أعلم منه في كل المسائل، لكن هذه المسألة لا يسعه أن يقلده فيها، كما لا يلزم من مخالفته له أن يخطِّئه أو يضلِّله.
والإلزام – بأن تلزم إنساناً بمقتضى كلامه – من المشكلات؛ لأن اللازم يصلح في كلام الله _تعالى_، فتقول: الآية يلزم منها كذا، واللازم يعد دليلاً من أنواع الدلالات، فهذا يصح في كلام الله وكلام رسوله _صلى الله عليه وسلم_، أما كلام الناس فلا إلزام فيه بشيء ما، تقول: يلزم من كلامه كذا وكذا، رغم أنه ما خطر في باله هذا الكلام، ولا فكَّر فيه يوماً من الأيام، وقد لا يوافقك على أنه لازم، ولو وافقك على أنه لازم قد لا يُقر به، فلماذا تلزم الناس بشيء لم يلتزموا به؟
10 – اعتدال الصوت:
فلا تبالغ في رفع الصوت أثناء الحوار، والمثل يقول: الماء العميق أهدأ[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مناره
المراقب العام
المراقب العام
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1730
نقاط : 2480
تاريخ التسجيل : 31/08/2012
الموقع : غــ gaza ـــزة
العمل/الترفيه : طالبه

مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الحوار الصحيح في حياتنا    السبت ديسمبر 29, 2012 2:15 pm

بارك الله فيكي
ولكني استغرب تنكي تتحدثين عن حماس وفتح
جزاكي الله خير
موضوع فعلا هادف
والله اننا نحتاج لمن يوحدنا

دمتي بخير


((أنـــا بــــخـــيــــــر))

أنا بخير سأقولها لكل من يسألني عن حالي

سأقولها حتى وأن كان ألف سهم مغروس في قلبي،،،سأقولها حتى وأن كنت من الهموم أعاني..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماما مرفت
نائبة المدير العام واستشارى المنتدى
نائبة المدير العام واستشارى المنتدى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 6347
نقاط : 8775
تاريخ التسجيل : 16/08/2012
العمل/الترفيه : تخاف الله وتراقبه

مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الحوار الصحيح في حياتنا    الإثنين أكتوبر 26, 2015 7:33 pm

احسنت



بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف يكون الحوار الصحيح في حياتنا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جمال سلمى الاسلامية العامه  :: المنتديات العامه :: منتدى الحوار ( الرأى والرأى الآخر )-
انتقل الى: